أخبار محلية

جامعة القاهرة تحقق إنجازا بالحفاظ على تقدمها في الـ 8 تصنيفات الكبرى لعام 2020 لأفضل جامعات العالم

جامعة القاهرة تحقق إنجازا بالحفاظ على تقدمها في الـ 8 تصنيفات الكبرى لعام 2020 لأفضل جامعات العالم
كتب : ماهر بدر وسعيد سعده
د. الخشت: القاهرة الأولى مصريا في 8 تصنيفات .. ولا نلتفت للتصنيفات ذات المعايير الهشة وغير العادلة
التصنيف الذي خرجت منه القاهرة خرجت منه أيضًا هارفرد واكسفورد وكيمبردج وستانفورد وطوكيو وبكين لعدم مصداقيته
جامعة القاهرة تعد من أفضل 1% على مستوى الجامعات العالمية وتتفوق على عدد من جامعات أوروبا وأمريكا وآسيا
ضمن أفضل 300-400 جامعة لأول مرة بتصنيف “شنغهاي” 2019 د. الخشت: “ليدن” الهولندي وضعنا أفضل جامعة في أفريقيا.. و “سيماجو” الإسباني صنفنا ضمن أعلى 17% من المؤسسات التعليمية والبحثية على مستوى العالم
حققنا تقدمًا كبيرًا في التصنيف الانجليزي “كيو إس” بالتقدم في 21 تخصصًا ضمن أفضل 100 جامعة على مستوى العالم
تواجدنا لأول مرة ضمن أفضل 300 جامعة في التوظيف .. والمركز 184 في التأثير المجتمعي .. وعلى رأس أفضل 50 جامعة وضمن أفضل 100 في بعض التخصصات
قال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، إن الجامعة تجدد نفسها الآن وتتقدم بقوة في التصنيفات الدولية وتحقق منافسة قوية مع الجامعات العالمية المرموقة بقوة برامجها، وأساتذتها، وجودة مناهجها، وكفاءة العملية التعليمية، وأن جامعة القاهرة تعد من أفضل 1% على مستوى الجامعات العالمية، وتتقدم على جامعات عالمية كبرى، في التصنيفات العالمية المرموقة، وتتفوق على عدد من جامعات أوروبا وأمريكا وآسيا.
وأوضح الدكتور الخشت، أن الجامعة تفوقت في 8 تصنيفات عالمية أبرزها تصنيف شنغهاي الصيني، وتصنيف Qs البريطاني، وتصنيف سيماجو الأسباني، وتصنيف ليدن الهولندي، وتصنيف ويبومتريكس الإسباني، وتصنيف يو إس نيوز US-News الأمريكي، والتصنيف الصيني للتخصصات ARWU.
وحققت جامعة القاهرة تقدمًا غير مسبوق في التصنيفات العالمية المرموقة، واحتلت موقع الصدارة على مستوى مصر ضمن أفضل جامعات العالم محققة قفزات مئوية في أكثر التصنيفات، وتقدمت في بعض التصنيفات سبعة أضعاف.
واحتلت جامعة القاهرة موقعًا متميزًا ضمن أفضل 500 جامعة على مستوى العالم في تصنيف شنغهاي الصينى لعام 2020، وذلك وفقًا للتقرير الذي تم نشره في منتصف شهر أغسطس والذي يضم ترتيب أفضل 1000 جامعة من بين 30 ألف جامعة على مستوى العالم.
ودخلت الجامعة لأول مرة في تاريخها في الفئة ٣٠١- 400 افضل جامعة على مستوى العالم في تصنيف شنغهاي الصيني للتخصصات ARWU، بالتواجد في 14 تخصصًا علميًا مجتمعًا وضمن ال 1.5% من الجامعات العالمية الراقية.

وقال الخشت، إن جامعة القاهرة حققت قفزة هائلة بالتصنيف الهولندي “ليدن”، لافضل جامعات العالم ، وذلك باحتلالها المركز ال 308 عالمياً والأول أفريقيا لأول مرة، ومتصدرة الجامعات المصرية، ومتقدمة هذا العام نحو 34 مركزا عن تصنيف العام الماضي، وهو ما وضعها التصنيف ضمن أفضل 1% من جامعات العالم وهو ما يعد إنجاز للجامعات والتعليم العالي المصري، ويظهر الجامعة في مصاف جامعات الصف الأول عالمياً.
وأشار الدكتور الخشت، إلى أنه وفقا لتصنيف التايمز للتخصصات، قفزت جامعة القاهرة 150 مركزًا دفعة واحدة بنسبة ارتفاع 30%، وجاءت في المرتبة 178 بالتصنيف، و الجامعة المصرية الوحيدة ضمن أفضل الجامعات العالمية في 7 تخصصات علمية مجتمعة كما حققت الجامعة، تقدما في التصنيف الأمريكي (يو اس نيوز) US News وجاءت في المركز 448 إلى 434 حيث تقدمت الجامعة 14 مركزًا عن العام السابق، مع استمرار احتفاظها بالمرتبة الأولى على مستوى الجامعات المصرية.
وتقدمت في تصنيف QS البريطاني على الجامعات المصرية في 19 تخصصا أكاديميا دقيقا بنسبة 86 % من إجمالي التخصصات التي ظهرت فيها الجامعات المصرية، وانفردت في تخصصات القانون والرياضيات وعلوم المواد واللغويات.
وتقدمت في تصنيف التايمز العالمي Times Higher Education للتخصصات في 7 تخصصات علمية مجتمعة، لتتربع على رأس 250 جامعة عالمية في علوم الكمبيوتر.
واحتلت الجامعة الصدارة بين الجامعات المصرية في عدة تصنيفات أخرى، منها التصنيف الإسباني للجامعات ويبوميتركس Webometrics ، حيث قفزت عالميًّا 59 ألف إشارة مرجعية دفعة واحدة في ستة أشهر، وبنسبة ارتفاع 20 %، وتقدمت في تصنيف US-News الأمريكي واحتلت المرتبة 448 على مستوي العالم، بتقدم 14 مركزًا، بالإضافة إلى تصنيف (CWUR) ، حيث جاءت في المرتبة 452 عالميًا.
كما تقدمت جامعة القاهرة في التصنيف الإسباني “سيماجو” للأفضل في الأداء البحثي والتأثير المجتمعي علي مستوي العالم لعام 2020، والتصنيف يضع القاهرة ضمن أفضل 11 % من المؤسسات البحثية عالميا.
وتتقدم جامعة القاهرة على جامعات عالمية كبرى، وعلى سبيل المثال:
تقدمت جامعة القاهرة على عدد 92 جامعة بامريكا و منها على سبيل المثال:
Brigham Young University
جامعة يونج بريجهام
West Virginia university
جامعة غرب فيرجينيا
Clemson University
جامعة كليمسون
University of North Texas
جامعة شمال تكساس
University of central florida
جامعة فلوريدا المركزية
Michigan Technological University
جامعة ميتشيجين التكنولوجية
Clark University
جامعة كلارك

وتقدمت على عدد 27 جامعة بالمملكة المتحدة و منها على سبيل المثال:
Swansea University
جامعة سونسا
University of Bath
جامعة باس
City University London
جامعة مدينة لندن
University of Kent
جامعة كينت
Bangor university
جامعه بانجور
Manchester Metropolitan University
جامعة مانشستر متروبوليتن

وتقدمت على عدد 23 جامعة بالمانيا ومنها على سبيل المثال:
University of Halle-Wittenberg
جامعة هال ويتنبرج
University of Konstanz
جامعة كونستانذ
University of Potsdam
جامعة بوتسدام
Bielefeld University
جامعة بيلفيلد
University of Hannover
جامعة هانووفر
University of Oldenbur
جامعة اولدن بير
University of Regensburg
جامعة ريجين سبورج
وتفوقت جامعة القاهرة على عدد من أبرز الجامعات الدولية مثل: سوارثمر كوليدج (563) وجامعة ويسكونسن ميلووكي (565) وجامعة تكساس في أرلينغتون (566) بالولايات المتحدة الأمريكية، كذلك جامعة الشرق الأوسط التقنية بتركيا (571) المصنفة الأولى محلياً، ومعهد موسكو للفيزياء والتكنولوجيا (580) بروسيا.
كما حصلت جامعة القاهرة في معيار الأداء البحثي على المركز 524 عالمياً، من بين ٣٠ الف جامعة، متفوقة بذلك على عدد من أبرز الجامعات الدولية التي تسبقها في الترتيب مثل: جامعة سانت بطرسبرغ بروسيا (548 – مصنفة عالمياً 540) وبوسطن كوليدج بالولايات المتحدة الأمريكية (539 – مصنفة عالمياً 494) وسيتى كوليدج نيويورك (768 – مصنفة عالمياً 343).
وفي تصنيف “ويبومتركس” إصدار يوليو ٢٠٢٠، تقدمنا على كثير من الجامعات العالمية مثل السربون وهاينريش هاينه دوسلدورف الالمانية وأنقرة التركية وتولوز الفرنسية وكيو اليابانية واوكلاند الامريكية، الخ.
وأكد الدكتور محمد الخشت أن التصنيف الذي خرجت منه جامعة القاهرة خرجت منه أيضًا جامعات هارفرد واكسفورد وكيمبردج وستانفورد وطوكيو وبكين لعدم مصداقيته.
وأضاف الدكتور الخشت، إنه بالرغم من الظروف الحالية التي فرضتها أزمة فيروس كورونا المستجد، إلا أن الجامعة تعمل على كل الجبهات في وقت واحد ودعمت جهود البحث العلمي والمعامل والنشر الدولي للحفاظ علي المكانة الدولية التي حققتها الجامعة خلال الفترة الماضية ضمن خطة الوصول العالمية ومنافسة كبري الجامعات الدولية المرموقة وهو ما تحقق الآن بالتفوق فعليا علي عدد من المؤسسات الأكاديمية الكبري في العديد من التصنيفات الدولية من حيث الاداء البحثي والمجتمعي والابتكار.
وأكد الدكتور الخشت، أن هذا التميز لجامعة القاهرة مصريًا وإقليميًا وعالميًا، نتاج خطة تنفيذية واضحة تم وضعها والعمل عليها وتوفير كافة الإمكانيات للتحول نحو جامعات الجيل الثالث للوصول إلى العالمية، بالإضافة إلى تطوير جودة ونوعية الأبحاث العلمية المنشورة دوليًا من حيث الكم والكيف، فضلًا عن تطوير المعامل وتشكيل الفرق البحثية ودعمها معنويًا وماديًا ولوجستيًا، والتركيز على مجالات بحثية لم تكن لها تواجد على خريطة النشر الدولي، وتقديم حزمة من الحوافز لأعضاء هيئة التدريس والباحثين للمنافسة في كافة المناسبات.

وأشار رئيس جامعة القاهرة، إلى أن إدارة الجامعة اعتمدت علي السعي بكل قوة لتوجيه الأبحاث العلمية إلي أبحاث تطبيقية تحقق عائد ملموس علي الاقتصاد والمجتمع، وليس مجرد نشر دولي فقط للأبحاث، وهو ما ساهم بشكل كبير في احتلال الجامعة مراكز متقدمة في كافة التخصصات نظرا للجودة العالية للبحوث المنشورة ومواكبتها للعالم والتي يتم الاستشهاد بها في كافة المجالات الدولية.واقرت منحة مجانية خاصة من جامعة القاهرة لأولى المكفوفين بالثانوية العامة واقرت
الجامعة بانها ستقدم كل الدعم والرعاية للطالبة لالتحاقها بكلية الإعلام بالشعبة اللغة الإنجليزية
رعاية الموهوبين والمتفوقين التزام وطني وإنساني لنقدم للوطن جيلًا واعدًا مسلحًا بالعلم والأمل والإرادة وفي لفتة إنسانية، وانطلاقًا من حرص جامعة القاهرة على رعاية الموهوبين والمتفوقين، وخاصة من ذوي القدرات الخاصة، قرر الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة تقديم منحة خاصة بالجامعة للطالبة سامية محمد عبد الرحمن عبد القادر، الأولى على المكفوفين بالثانوية العامة هذا العام، والحاصلة على مجموع درجات 395.5، ورشحها مكتب التنسيق للالتحاق بكلية الإعلام جامعة القاهرة، بناء على رغبتها، واجتيازها بنجاح اختبار القدرات بالكلية.
وقال الخشت، إن جامعة القاهرة لاتتدخر جهدا في رعاية الموهوبين والمتفوقين، وتقديم كل أوجه الدعم والرعاية والتشجيع، ليحتفظوا بتفوقهم وتميزهم، لاسيما إذا كانوا من ذوي القدرات الخاصة، لأنهم يقدمون لشبابنا نموذجا يؤكد أن الإعاقة أيا ماتكون لاتمثل عقبة أمام إرادة الإنسان للتفوق والتميز.
وأكد أن الجامعة ستقدم للطالبة منحة كاملة للدراسة بشعبة اللغة الإنجليزية بكلية الإعلام تلبية لرغبتها، وستتحمل الجامعة كل نفقات دراستها، وإقامتها بالمدينة الجامعية إذا احتاجت.
إن رعايتنا لأبنائنا المتفوقين بالجامعة هو التزام وطني وإنساني، لأننا نحرص على أن نقدم للوطن جيلًا واعدًا مسلحًا بالعلم وأدوات العصر، وبالأمل، والإرادة، لمستقبل مشرق لمصر.
مضيفا إنه علم برغبة الطالبة سامية محمد عبد الرحمن عبر مواقع التواصل الاجتماعي، معربا عن سعادته بها كنموذج للإرادة والأمل، مؤكدا ان رعايتها، جزء أصيل من خطط الجامعة واستراتيجيها.
جامعة القاهرة تنشئ محركا بحثيا لإجراء مسح مرجعي عن الكورونا عالميا باستخدام الذكاء الاصطناعي
المحرك يخصص قوائم خاصة للأبحاث المتعلقة بأعراض المرض وتشخيصه والعلاجات المتاحة والدراسات السريرية على العلاجات واللقاحات استراتيجية الجامعة تركز علي توظيف البحوث العلمية لخدمة قضايا المجتمع والمشروعات القومية الكبري لتحقيق التنمية
وقد تلقى الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، تقريرًا جديدًا حول ما تم إنجازه من الفرق البحثية العلمية لمكافحة مرض ڤيروس الكورونا (كوڤيد 19) والمكلفة بالعمل على متابعة مستجدات البحث العلمي، في إطار استراتيجية جامعة القاهرة في توظيف البحث العلمي لخدمة المجتمع.
وقال الدكتور محمد الخشت، إن فريقًا بحثيًا مشتركًا من كليتي الصيدلة والحاسبات والذكاء الاصطناعي، أنشأ محركًا بحثيًا يتيح لأي شخص في العالم عمل مسح مرجعي على أبحاث الكورونا، والوصول مباشرةً لملخص سريع يوجز خلاصة هذه الأبحاث conclusion (إن وجدت)، كما يبرز المحرك البحثي ثلاثة موضوعات هي الأكثر أهمية في الأبحاث، وهي: الأعراض وتشخيصها، العلاجات المتاحة، الدراسات السريرية على العلاجات واللقاحات.
وأشار التقرير المقدم لرئيس جامعة القاهرة، إلى أن علماء الجامعة استخدموا بعض تقنيات الإحصاء والذكاء الاصطناعي لإيجاد أكثر الكلمات تكرارًا في الأبحاث وبالتالي تسهيل عملية البحث عن طريق تلخيص مسبق لخلاصات هذه الأبحاث وتوفير أزواج من الكلمات الدالة الأكثر تكرارًا، وذلك بعد استخلاصها أسبوعيًا من محركات البحث العالمية وفرزها لتقتصر على أبحاث الكورونا، كما يخصص المحرك البحثي أيضًا قسمًا خاصًا للأبحاث التي نشرها علماء جامعة القاهرة، والتي وصل عددها إلى 85 بحثًا من مجموع 349 بحثًا نشرهم علماء من جميع جامعات مصر ومراكزها البحثية.
وأكد التقرير أن مهمة أعضاء الفريق البحثي الاطلاع على كل جديد ينشر دولياً، حيث يتسابق علماء العالم كله في النشر العلمي، إلا أن الكثير مما يُنشر في العالم كله يحتاج إلى مراجعة مستمرة لأن الكثير من المسودات البحثيّة تُنشر قبل تحكيمها، ولذلك يعاون الفريق البحثي عدد كبير من أعضاء الهيئة المعاونة وبعض النابغين من طلبة الدراسات العليا بعمل مسح ومراجعة وتلخيص متكامل لهذه الأبحاث.
وصرحت د أمنية خليل رئيس الفريق البحثي الرئيسي، أن هذا المشروع بدأ على مرحلتين: كانت مرحلته الأولى (ولا تزال) تجرى بواسطة متطوعين من طلبة الدراسات العليا الذين قاموا بجمع 535 دراسة سريرية وتلخيصها في جداول وإتاحتها لجميع علماء مصر والعالم بدون مقابل على موقع كلية الصيدلة على الإنترنت، إلا أن الاعتماد الكلي على طلبة وباحثين في هذا المجال يعد من المستحيلات حيث تعدت الدراسات المنشورة عن الجائحة والڤيروس بأبعادها المختلفة الستين ألف ورقة بحثية، منها أكثر من 40 ألف ورقة بحثية محكمة ومفهرسة بموقع المراجع العلمية الأشهر PubMed والذي يوفر ملايين الأبحاث ويتيح البحث فيها، لكنه أيضًا من المحال على أي باحث أو فريق بحثي في العالم مسح 40 ألف بحثً عن ڤيروس الكورونا المستجد في وقت مناسب لإيجاد أهم المعلومات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *