ادب و ثقافه

قصيدة سيدتي للشاعر محمد عبد الله

كتب : محمد عبد الله

سيدتى،، جميلتى،، محبوبتى
هل لى بسؤال يعيد إليا ذاكرتى ونبضاتى،، والحياه

سيدتى ليس كل النساء علامات فى القلوب وليس الحب سوى قدرا نعيشه ونحياه

برغم أن كل النساء مختلفات فكيف أصبحتى كل النساء

أصبحت الخريف والربيع وموجات الصيف وأحياناً ليالي الدفء فى برد الشتاء

عندما تتسامرين تتراقصين على أهبة النغمات ويختال عطرك أوصاف كل حنايا النساء

سيدتي هل يسكن الموج شطأن عيونك الرغداء

أم تختال كلماتى على ضفاف صماء
سيدتى عشت طريدا فى كل بحور
العالم وكم أعتبرت نفسي شهيدا وقتيلا وجريحا وكم طعمت من عيون النساء

فحدثينى ماذا فعلتى؟ وكيف

صرتي عيون الفجر فى كل مساء
فحدثينى عن من أكون بين

حروفك،،،بين سطورك،،أحلامك ومنامنك وليالى الصفاء

شهد أنتى أم حورية أغارت على
درويش فقد رشده وتمايل من سكرة الغناء

قدرى هو أنتى و هبه من هبات الحياه،،بستانا وقصص العاشقين
وهطول مطر عزيز يسكن الأرض
قبل حدث النماء

سيدتى هل لى بسؤال من شفاه
لم تذق معنى الحب يومآ،ماذا تقول
لأمرأة أحتوتنى وأودعتنى نسيما
بين عواصف كل النساء
بقلم

محمدعبدالله
الإتحاد الدولى العربى للشعراء والادباء والصداقةبين الشعوب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *