المجتمعالمرأة والطفلحوادث وتحقيقات

حكاية من محكمة : الاسرةكل منا لم يعرف المحكمه الا بعد الزواج والانجاب هكذا كان قولهن التحقيق اليوم من داخل محكمه الاسره

كل منا لم يعرف المحكمه الا بعد الزواج والانجاب
هكذا كان قولهن
التحقيق اليوم من داخل محكمه الاسره
رجل منع النفقه على زوجته و اولاده
وهو قيد الحياه

تحكي سيده كبف ان القانون تأخر في رد حقها ولكن رد الله نافذ

كتبت الكاتبه الصحفيه زينب عبد اللطيف

لقد كثر اعداد الطلاق وقضايا الخلع والنفقه في المحاكم المصريه
وهذا الظاهره كارثه اجتماعيه تؤدي الي خلق اجيال ضعيفه ممزقه داخليا ونفسيا
وايضا تزيد من اطفال الشوراع واعمال البلطجه والشغب والادمان
ولكن ابضا يوجد بعض النماذج الإيجابيه من رجال ونساء تحافظ على اطفالها في حالة حدوث الانفصال بل تزيد من الأهتمام والمرعاه اكثر لشعور بمسؤولية نحوهم
وهذا ما حصل مع تلك السيده التي تدعي ز. ع
حيث ترك زوجها المنرل ووجدت نفسها مسؤول عن ثلاث اولاد كلهم في مرحل التعليم مختلفه
فبحثت عن عمل بل واخذت تعمل فترتين نظرا لغلاء المعيشه
وكانت ترتاح من اربع الي خمس ساعات فقط نظر لطول فترات العمل لها
وحين غلبها التمرد من قسوة زوجها الذي لم يرسل لها اي نقود او نفقه
ذهبت إلى محامي ليرفع لها قضيه نفقه وطالبت بحقها بأثر رجعي مما ادي لمثول قضيتها فتره طويله في المحكمه
تحقيق وشهود وتأجيل حتى مدت الفتره الي السنه والنصف تقربيا
حين ذلك ندمت السيده على رفع القضيه التي انتظرت منها ان تسمع كلمه العدل بها وسيطر اليأس على قلبها ولكن تأتي السماء ويموت الزوج لأسباب مرضيه
ويتصل بها زملاء زوجها من امام المدافن وكانت هي في العمل الصباحي لها لا تعلم حيث ان اخوت زوجها كانوا ذو سيطره على زوجها لدرجه اخذ راتبه حتى لا يصل لها اي مبلغ منه
ويرد الله حق ذلك السيده في حق معاش شهري من زوجها المتوفي بعد اكثر من خمس سنوات لم يعطي لها جينه وهو حي على قيد الحياه

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *