ادب و ثقافهالمجتمع

ماذا تفعل اذا تعرضت لهذا الموقف واذا صرخ احد في وجهك. كيف تخرج من ذلك بأقل الخسائر؟

ماذا تفعل اذا تعرضت لهذا الموقف
واذا صرخ احد في وجهك.
كيف تخرج من ذلك بأقل الخسائر؟

متابعة زينب عبد اللطيف

عندما يصيح شخصٌ ما في وجهك، فإن رد الفعل الطبيعي بالنسبة للكثيرين يكمن في أن تردَّ عليه،
ثم تدخلان في موجة من الصراخ.

لكن في الواقع، فإن أسوأ شيء يمكن أن تفعله هو أن تقابل الصراخ بمثله، فهناك أساليب بديلة أفضل للتعامل مع هذا الموقف. .

ضعف المهارة

حافظ على هدوئك، فالمشكلة لديه
هو،لأن ذلك العمل يأتي من ضعف. وقله المهارات، في التعامل لذلك،
فالحل ليس بالصراخ.

المحافظة على الهدوء

إذا أبديتَ أيَّ ردِّ فعل فسيتفاعل مع رد فعلك، وبالتالي تستمر الأمور في التصاعد.
لذا حافظ على هدوئك، حتى وإن كنت تغلي من الداخل. لا قيمة لزيادة حدّة الصراخ، فلن يزداد الأمر إلا سوءاً، ونادراً ما تُحسم المشكلة عندما يتبادل الطرفان الصراخ. وتزيد احتمالية التوصل إلى حلٍّ للمشكلات عند استخدام النبرات الهادئة. كن جزءاً من الحل ولا تكن جزءاً من المشكلة، عن طريق الحفاظ على هدوئك واستخدام نبرة هادئة.

اهمية الشخص

حاول تقييم الموقف وتحديد أهمية الشخص بالنسبة لك
خذ خطوةً بذهنك وتفكيرك إلى الوراء لتقييم الموقف. وقبل اتخاذ أي رد فعل، تريّث في تقييم الأمور.

هذا من شأنه أن يسمح لك بمعرفة ما إذا كان الأمر يستحق انتظار الشخص الذي يصرخ حتى يفرغ من صراخه، أم أنّ الأفضل أن تغادر وتترك الموقف برمته. إذا كان مَن يصرخ بوجهك شخصاً تجمعك به معرفة سطحية، ولا تهتم إذا أسأت له بالانصراف عنه، افعل ذلك دون تردد.

نهج التعامل

لا تتنازل وتخضع له، فهذا سيجعل الصراخَ استثماراً مفيداً
لا تجاري الشخصَ الذي يقوم بالصراح لإسكات غضبه؛ لأنَّ ذلك يشجعه على اتباع الصراخ كنهج للتعامل معك في المستقبل.

تجنب السلبيه

إذا جاريتَ الشخص الذي يصرخ لإسكات غضبه، وبالتالي وافقت على القيام بشيء، أو قول شيء يطلبه منك، فأنت بذلك تغفر له صراخه في وجهك، ولن تجني من قبول الصراخ في وجهك إلا أن تشجعه على اتخاذ الصراخ في وجهك منهجاً في التعامل لتحقيق مآربه في المستقبل. تجنَّب هذه الطريقة السلبية لإسكات الغضب؛ لأن الأمر سينقلب عليك في المستقبل، وستجد نفسَك عرضةً للنَّهر والصُّراخ في كثير من الأحيان.

عالِج المشكلة الأساسية.. إليك كيف تجعله يتوقف عن الصراخ
أنت بحاجة لأن تبذل كلَّ ما في وسعك للسيطرة على أفكارك ومشاعرك، لتتمكن من معالجة المشكلة الحقيقية، ألا وهي الصراخ.

لا تقبل

دع الشخص يعرف أنك لن تتقبل الصراخ، بصرف النظر عن الموقف أو المشكلة. قل ذلك بأسلوب مهذب وبهدوء، وعلى الأرجح ستجد ردَّ الفعل إيجابياً، مثل الاعتذار، أو على الأقل جعله ينتبه إلى حقيقة ما يفعل، فبعض الأشخاص لا يدركون حتى أنهم يصرخون.

الابتعاد والتهدئه

ابتعد عن ذلك الشخص لبعض الوقت، وليكن ذلك قراراً وليس طلباً
بعدما عالجت الصراخ بهدوء، تتمثل الخطوة التالية في الابتعاد قليلاً عن ذلك الشخص للتفكير. قد تحتاج أنت أيضاً إلى بعض الوقت لتهدئة نفسك، نظراً لأنَّ الصراخ تسبَّب في ارتفاع نسبة الأدرينالين بداخلك إلى أعلى مستوياته، وأنت لا تدري كم من الوقت ستستغرق للاحتفاظ بكل ذلك الأدرينالين داخلك.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *