ادب و ثقافه

أخبرها أنني أشتاق ..،،،، بقلم يأسر بسيوني

… أخبرها أنني أشتاق ..،،،،
بقلم يأسر بسيوني

يا أيها العشق القابع في وريدي
اذهب إليها وأخبرها أنني أشتاق
فإنني أصبحت ؛ غير قادر حملاً
ثقيلاً يجذب ويهوي بي للإغراق
والشوق إليها قد فاض بي كيلاً
وروحي بحبها ؛ شارفت الازهاق
فيا غروباً أدمن السكن بداخلي
متي يأتيني منها النور والإشراق
الدمعة التي لازمت أعيني سيلاً
كيف الفراق لنار تحرق الأحداق
بوصالها ، ولعلها ؛ ترتجيني أملاً
ببردها تمحو مني لسعة الإحراق
ودقة القلب التي ، تؤلم جسدي
هل لها من تلك الجسد ؛ انعتاق
ويلين فؤادي ، وهي قريبة مني
عليل بها ،،، ولعلتي هي الترياق
أيها الفكر بها ، أطول العمر أنت
تلازمني قد بلغت منك الإرهاق
مشتاق أنا لرؤية عينها وجمالها
فمتي يذيبني منها لمسة وعناق
داوني بها ،،، فلربما هي تنجيني
من هوي الفكر دوماً ، والانسياق
كالنجوم التي باتت في سمائها
تشكو وحدة حين القمر محاق
ولما أتاها في ليل تمامه مكتملاً
زانته كعقد لؤلؤ لجميلة الأعناق
فيا عطراً أحياني بنسيم ربيعه
بعدما سقطت بخريفي الأوراق
فإن كان ببحر غرامها مد وجزر
فمدها وجزرها بلغ مني الأعماق

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *