أخبار محليةالمجتمع

تعرف على الأحزاب السياسية التي لم تشارك في القائمة الوطنية لإنتخابات 2020

تعرف على الأحزاب السياسية التي لم تشارك في القائمة الوطنية لإنتخابات 2020

كتب حاتم الوردانى

ضمت القائمة الوطنية “من أجل مصر” أطياف مختلفة من الأحزاب، حيث شملت 12 حزب بالإضافة إلى تنسيقية شباب الأحزاب، لخوض انتخابات مجلس النواب 2020، المقرر لها أن تجري في الخارج أيام ٢١ و٢٢و٢٣ أكتوبر، وفي الداخل ٢٤و ٢٥ أكتوبر، وذلك لانتخاب ٢٨٤ مقعدًا للفردي، ومثلهم للقائمة المغلقة.

في السياق نفسه، كان هناك عدد من الأحزاب لها دور في الحياة السياسية المصرية وفي مجلس نواب 2015، لم يشاركو في القائمة الوطنية، مثل “المصريين الأحرار” و”الغد” و”المحافظين” و”السلام الديمقراطي”، رغم أنهم مثلو جزءاً رئيسياً من ائتلاف “دعم مصر”، الحائز على أغلبية مجلس النواب الحالي.

وكان حزب المصريين الأحرار قد حصل فى الانتخابات البرلمانية 2015 المرحلة الأولى والثانية على 65 مقعدًا، والتي تعتبر النسبة الأولى على مستوى الأحزاب، وحزب المحافظين حصل على 6 مقاعد، كما حصل حزب السلام الديمقراطي على 5 مقاعد.

وأعلن حزب “المصريين الأحرار” مشاركته في انتخابات مجلس النواب 2020 عن دوائر الصعيد فقط، داعياً جميع المصريين إلى “ممارسة حقهم الدستوري في اختيار من يمثلهم، ويعبر عن طموحات الدولة المصرية بعد ثورة الـ30 من يونيو، في إطار نهج الحزب إزاء دعم العملية السياسية”.

وهو الموقف نفسه الذي اتخذه حزب “المحافظين”، قائلاً إنه “سيدشن قائمة انتخابية إعلاءً للمصلحة الوطنية، وانتصاراً للتعددية الحزبية، والتنافسية السياسية”، حيث أعلن خوضه انتخابات مجلس النواب إعلاءً للمصلحة الوطنية وانتصارًا للتعددية الحزبية والتنافسية السياسية على المقاعد النيابية، وإيمانا منه بأن مبدأ التعددية الذي أكد عليه الدستور وأكدت عليه مبادئ الحزب الأساسية.

وأعلن الحزب إنه سينافس على المقاعد الفردية والقوائم المغلقة المطلقة، وفي سبيل ذلك سيسعى إلى الائتلاف مع الأحزاب التي رفضت القانون، ولديها مساحات مشتركة مع أهدافه الاستراتيجية، مضيفًا إلى سعيه جذب شخصيات عامة من المتخصصين في المجالات المختلفة ومن المثقفين الذين تجمعهم بمبادئ الحزب وتوجهاته الفكرية قواسم مشتركة، ولديهم في ذات الوقت الرغبة والقدرة على أداء الوظيفة البرلمانية وتحمل المسؤولية النيابية، لإثراء الحياة السياسية وتطويرها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *