ادب و ثقافه

التواضع من شيم النبلاء” بقلم الكاتبه شيماء حجازي

التواضع من شيم النبلاء

كتبت / شيماء حجازي

السنابل الفارغة هي التي ترفع رؤوسها فى الحقول لعنان السماء، بينما السنابل الممتلئة محنية رؤوسها،كذلك هو الفرق
بين العقول الفارغة والعقول الممتلئة .

السنابل الفارغة تجذبنا شموخها وإرتفاعها، فإذا اقتربنا منها وجدنها خاوية، لا تسمن ولاتغني من جوع، فعلينا أن نرى الأشياء عن قرب ، وألا نتسرع بالحكم من شكلها الخارجي ، فالجوهر أغلى وأثمن لمن يريد أن يتعلم ويفهم.
التواضع من شيم النبلاء، ماتكبر إنسان إلا من نقص وذلة في نفسه، وما تواضع أحد إلا من عزة ، فالنفوس القوية هي التي
لاتتعالى على أحدا سباقة للخير ،تمد يد المساعدة دون انتظار الجزاء من أحدا، نفوس صافية لا تحمل بين حنايا جودها المن والأذى، نفوس مليئة بالرضا لا تطلق أعينها لعطايا غيرها.

على عكس النفوس الفارغة التي لاتشبع مهما إمتلأت بطونها بعسلها، تنظر لملح غيرها، اعتادت على حقدها وغرس سمومها
ومع ذلك لا تشعر بغلها وترفع رأسها من كبرها وفراغها .
ولأن التواضع يزيد الإنسان عزة وفخر ،وليس إنكسارا وذل وانحناء فإجعلوه دائما من صفاتكم ومن نبل أخلاقكم لترتقوا وتسمو أرواحكم إلي مراتب العزة والكرامة . واجتنبوا أن تعلوا رؤوسكم من نقص وذلة لكي لاتصبح عقولكم جوفاء.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *