ادب و ثقافهالمجتمع

ذكاء المعلمة سناء في التعامل مع طلابها

بقلم : محمد شكري

وقف احدى مدرسات الصف الثالث الابتدائي
بمدرسة البرادعي التابعة لإدارة المنتزه التعليمية بمحافظة الاسكندرية
وقامت بسؤال كل طالب ماذا تريد ان تكون مهنتك عندما تتخرج من الجامعة
بعضهم اجاب اريد ان اكون دكتور. ظابط. مهندس
.
وفي اليوم الثاني قامت هذه المدرسة بتوزيع الطلاب والطالبات على حسب احلامهم وتجميعهم
في مكان واحد بمعنى كل من كان يحلم انه يكون طبيب جلسوا بجانب بعض وهكذا الباقي.
وقامت بكتابة اسم الطالب ولقبه او حلمه على كراسات الواجبات
مثلا
دكتورة هالة
المهندس عمرو
الضابط محمود وهكذا
وبدأت تمارس مهام عملها كمعلمة
وتنظر وتسئل من ذاكر من حفظ النص من كتب واجباته. ويبدأ الثواب والعقاب
وكان الثواب ان يقوم الطلاب بتحية الطالب ومناداته بلقبه الدكتور فلان الاستاذة فلانة وهكذا
اما المخطئ فكان له عقاب ولكن ليس هناك عصى او اهانة وتذنيب
ولكن كان العقاب بسحب لقب الطالب منه ومناداته باسمه العادي فكان يغضب الطالب غضباً شديدا
ويحاول العودة والاجتهاد للحصول مرة اخرى على لقبه المفقود
وكانت هناك طالبات غائبات التزمن بالحضور
بمنتهى البساطة والرقي جعلت هذه المعلمة جميع الطلاب والطالبات يحبون المدرسة ويدافعون عن حلمهم بقوة بدلاً من الخوف منها او من العصى
.
هذه المعلمة تدعى مس/سناء وديع
نقترح ان فكرة مس /سناء نموذج يطبق في جميع المدارس
ما رائيك ايها القارئ في هذه السيدة العظيمة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *