ادب و ثقافه

كن أنت ،، بقلم : أبو سليم عبود

بقلم : أبو سليم عبود

ولكن مايميزنا عن بعضنا إيمان كلامنا بفكرته واقتناعه بها وكفاحه الحثيث والدائم من اجل تحقيق فكرته من الممكن ان تصادفك عواقب وعراقيل كثيره لمحاوله اثناءك عن فكرتك والحياد عنها والتنازل عن طموحاتك وامالك وتطلعاتك
لم يكن غاندي او المؤمنين بفكره اللا عنف ولكنه كان اكثر المؤمنين والمقتنعين بها وجاهد وتحمل الكثير من اجلها حتي صار ايقونه للعالم كله في الوصول الي حقوقه وحقوق من حوله بدون عنف وتدمير وقتل
ففكره ان تصل الي سفح الهرم دون ان تسقط ولو حجرا واحدا علي من يأتي خلفك فكره جميله والاجمل ان لاتكون يوما سببا في إيذاء الاخرين بحجه ان لن تدع احد يثنيك عن فكرتك بالطبع لك الحق في ان تحاول بكل الطرق ان تصل لمبتغاك ولكن حاول ايضا ان تتاكد ان هذه الطرق مشروعه وليست طرق خلفيه
حاول الاتسطو علي افكار وكفاح الاخرين حاول الا تكون انت عقبه اوحجر عثر في طريق الاخرين حتي لايصلوا الي افكارهم
حاول ان تقنع من حولك بفكرتك حتي يكونوا داعمين لك
واكسب تعاطف الاخريين والتفافهم حول فكرتك
تعود علي ان تشويه من حولك والتقليل من شانهم ومحاوله ابراز سوء نواياهم حتي تفسح لنفسك الطريق لاثبات نبل فكرتك ماهو الا نوع من فقدان الثقه بالنفس وعدم اقتناعك بفكرتك
جرب داءما ان يكون عملك للوصول الي تحقيق فكرتك من خلال مجموعه او جروب حتي تستطيع أن تري تاثير صدق فكرتك علي من حولك سريعا مما من شانه ان يعطيك دافعا قويا للاستمرار في طرح فكرتك ومساعدتك في خلق افكار جديده
لاتدع عدم الاقتناع بفكرتك وتحقيق اهدافها علي الارض
ان يدفعك للانزواء والاختفاء والاستسلام
وعدم المحاوله مره اخري ابدا حاول ثانيتا وكن متجدد ومبدع في افكارك ولا تصغي ابدا للمحبطين
حاول ثم حاول ثم حاول
الحياه لاتعترف ولا تبتسم للمستسلمين والمحبطين
الحياه تبتسم دوما للمجتهدين والمبدعين والمجددين
وعند سقوطك دوما تذكر ان هناك من يقف في اول الصفوف
حاول الوصول اليه ام ان يفسح لك ويتنازل عن مكانه لك ا
او تكون بجواره
اجعل من كل مصاعب الدنيا وعراقيلها ومحبطاتها درجا وتخطاه لتصل لمبتغاك ليعلم الجميع بصدق ونبل فكرتك
كن انت مهما حاول الاخرين التغيير والتاثير علي شخصيتك
كن انت دوما وستصل الي ماتريد
فقط كن انت

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *